Primary School

أعزائي مجتمع أكاديمية قطر السدرة وزوارها ،

إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم في أكاديمية قطر - السدرة الابتدائية. المتعلمون لدينا ومجتمعنا هم في قلب كل ما نقوم به. كفريق واحد ، نحن ملتزمون بالتوقعات العالية والتعاون العميق والشراكة القوية مع أولياء الأمور والمجتمع الأوسع.

 

يتم توجيه البرنامج في أكاديمية قطر السدرة الابتدائية وتوجيهه من خلال رؤية المدرسة ورسالتها مع المنهج المصمم لمنح طلابنا "جذورًا للنمو وأجنحة تعانق السماء". لقد قمنا ببناء منهج قائم على البحث يتماشى بوضوح مع المعايير ويوفر وكالة الطلاب وفعالية. من خلال برنامج متوازن يعالج التطور الاجتماعي والعاطفي والأكاديمي للأطفال ، نحن قادرون على تنمية الطفل بأكمله وإعداد طلابنا لاتخاذ الإجراءات اللازمة لخلق عالم أفضل.

 

بصفتنا مدرسة للبكالوريا الدولية (IB) في برنامج السنوات الابتدائية (PYP) ، فإننا نستخدم ملف تعريف متعلم البكالوريا الدولية لتعليم أطفالنا ما يعنيه أن يكونوا متعلمين ذوي توجهات دولية و متعلمين مدى الحياة. لا توجه هذه السمات طلابنا فقط ليكونوا من النوع الذي نتوقع منهم أن يصبحوا عليه ، بل تعمل أيضًا على توجيه مجتمعنا بأكمله - الطلاب والمعلمين والموظفين وأولياء الأمور. يضمن برنامجنا تزويد طلابنا بالعديد من الفرص لفهم هذه السمات وإثباتها في إعدادات أصلية.

 

من خلال نهج الاستفسار ، يمكن للطلاب طرح الأسئلة والاستكشاف والتساؤل وجمع البيانات والبحث عن المعلومات وحل المشكلات بطرق متنوعة ، وبالتالي إشراك الطلاب بنشاط في جهودهم لفهم العالم. يتضمن الاستقصاء توليف وتحليل ومعالجة المعرفة من خلال اللعب والتعلم الموجه أيضًا. من خلال تجاربهم ، يبني الطلاب فهمًا منطقيًا بالإضافة إلى المهارات التي تدعم التعلم مدى الحياة. تلتزم هيئة التدريس لدينا بتحدي الطلاب وإلهامهم وتمكينهم حتى يصبحوا قادة ومساهمين ليس فقط للغد ولكن لليوم أيضًا.

 

في أكاديمية قطر السدرة الأبتدائية، نعتقد أن نجاح الطلاب في المدرسة يتم تعزيزه من خلال التواصل القوي بين المنزل والمدرسة ، ومشاركة الوالدين ، ودعم تعليم أطفالهم. هدفنا هو إنشاء شراكة بين المدرسة وأولياء الأمور والطفل من أجل إلهام الطلاب والعمل وإشعال شغفهم. نتطلع إلى الترحيب بك كجزء من عائلة أكاديمية قطر السدرة الابتدائية.

مع تمنياتي بالنجاح،

د. ريبيكا كارتر

برنامج البحث والاستقصاء

 

إن البحث والاستقصاء أحد المناهج التربوية الرئيسية في برنامج السنوات الابتدائية، وهو منهج يقوم على إشراك فاعل للطلاب في عملية التعلم وفيه يتحمل الطلاب مسؤولية هذا التعلم. ونمارس العملية التعليمية في برنامج السنوات الابتدائية بروح البحث والاستقصاء. ومن خلال الإفادة من الموضوعات متعددة التخصصات والاهتمامات الطلابية يعد البحث والاستقصاء وسيلة معتمدة يرتبط من خلالها الأطفال بالعالم من حولهم ويحاولون استكشافه وفهمه.

ويتم دعم الطلاب وتشجيعهم على البحث والاستقصاء كجزء من سمات المتعلم. وهذا البحث والاستقصاء يغرس فيهم حب الاستطلاع ويقوي حماستهم في طلب العلم مدى الحياة. ومنهج البحث والاستقصاء الفعال يشجع الطلاب على التفكير والتحدي وتوسعة آفاقهم وتطوير أفكارهم. ويحث الطلاب على التأمل والعمل. ومن خلال عملية البحث والاستقصاء، يطور الطلاب ويمارسون المناهج التعليمية ويتحلون بسمات المتعلم المنشودة.

ولا شك أن البحث و الاستقصاء أمر هادف أصيل يعتمد على أسلوب حل المشكلات ويدعم الطلاب في تحقيق أهدافهم الشخصية والمشتركة. وبفضل البحث يتسع نطاق التعلم، وذلك حين يسفر الاستكشاف الناجم عن الشغف والاستطلاع المبدئي عن أسئلة جديدة وفضول جديد. وعند وضع البحث والاستقصاء في سياقات هادفة، تُمد الجسور بين التجارب الشخصية والفرص والتحديات المحلية والعالمية.

سنوات الطفولة المبكرة في برنامج السنوات الابتدائية للبكالوريا الدولية

 

تشكل التجارب المكتسبة خلال السنوات الأولى الأساس الذي تقوم عليه العملية التعليمية في المستقبل. وتشهد السنوات الأولى تطورًا سريعًا في النواحي البدنية والوجدانية والاجتماعية والمعرفية. وينمو العقل والجسم بوتيرة أسرع من أي مرحلة أخرى في حياة الطفل. كذلك يحدث التطور الاجتماعي في هذه السنوات الأولى إذ يميل الأطفال إلى الاستكشاف واللعب والربط بين الأشياء، بما في ذلك ملاحظة العلاقة بين أنفسهم والآخرين والبيئة من حولهم.

ونحن في أكاديمية قطر - السدرة اعتمدنا أسلوب اللعب الهادف والمدروس وسيلة للتعلم. ومن خلال التركيز على اللعب في عملية تطوير الأطفال يوفر المعلمون بيئة مريحة للأطفال ينعمون فيها بالتعرف على العالم كل بحسب قدرته. ويتولى معلمو السنوات الأولى في برنامج السنوات الابتدائية توفير مساحات تعلم تحفيزية، كما ينصتون بعناية إلى الطلاب ويبتكرون طرقًا مثيرة لتشجيع البحث والاستقصاء. كذلك يحرصون على الموازنة بين الإنصات للأفراد وصياغة موضوعات استقصائية مشتركة وضمان توافر النية والعزم على التعلم. ومن خلال استخدام ذخيرة من الاستراتيجيات والأدوات والتفاهمات، يتعاون المعلمون عن كثب مع الطلاب في صياغة الأسئلة والتأمل في ممارساتهم بشكل منتظم.

 

 

PYP Curriculum Guide

السنوات الأساسية في برنامج السنوات الابتدائية للبكالوريا الأبتدائية

 

يدعم برنامج السنوات الابتدائية الطلاب بداية من مرحلة الطفولة المبكرة حتى الصف الخامس الابتدائي. وفي إطار سعي هذا البرنامج لإرساء أساس معرفي يناسب جميع الطلاب في السياق الدولي، فإنه يعتمد في إطاره المنهجي على وحدات البحث والاستقصاء التي تلتزم بموضوعات متعددة التخصصات.

 

من نحن؟ أين نحن في المكان والزمان؟ كيف نعبّر عن أنفسنا؟ كيف يعمل العالم؟ كيف ننظم أنفسنا؟ نتشارك الكوكب

تمتد وحدات البحث غالبًا لمدة تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع. وتتركز حول فكرة أساسية وتوفر فرصًا لمزيد من البحث والاستقصاء. وباستخدام منهج بنائي (لتكوين فهم جديد من خلال الاستفادة من المعرفة السابقة لدى الطلاب) يتم دمج المواد التقليدية وربطها لدعم عملية التعلم. وتتكون كل وحدة من بحث هادف مهيكل يشرك الطلاب بفاعلية في العملية التعليمية. وبهذا يربط الطلاب بين الحياة المدرسية والمنزلية والعالم من حولهم. ويعد الربط بين التعلم والعالم من حولنا مفتاح الوصول إلى شخص يسعى إلى التعلم طيلة الحياة ويتمتع بعقلية دولية منفتحة على العالم.

 

 

إطار المنهج في برنامج السنوات الابتدائية يتألف من خمسة عناصر أساسية:

 

 

●      المعرفة – ما الذي نريد أن يعرفه الطلاب؟

●      المفاهيم – ما الذي نريد أن يفهمه الطلاب؟

●      طرق تعلم المهارات – ما الذي نريد أن يكون باستطاعة الطلاب عمله؟

●      المواقف والسلوكيات – ما الذي نريد من الطلاب أن يشعروا به ويقدّره ويظهروه؟

●      الفعل – كيف نريد أن يتصرف الطلاب؟

إن منهج البحث والاستقصاء يتيح للطلاب بناء المعرفة عبر وحدات تعليمية ودروس مستقلة. ومعنى هذا أن يصبح المعلم منسقًا للفرص حيث يتولى الطلاب البحث والاستقصاء والربط بين الأشياء والوصول إلى استيعاب مفاهيمي وتفكير نقدي وعمل جماعي والتفكير في وجهات النظر المتعددة وبناء المعاني والتأمل والشروع في فعل ما.

 

PYP Curriculum